مقالات: المقالات
صمودنا وصمودهم طالبان أنموذجاً

من عجائب المقدور أن دولاً بجيوشها المدججة بالأسلحة مدعومة بحضانة شعبية صلبة؛ انهارت أمام غزو خارجي!، واستسلمت بعد ساعات أو عدة أيام أو على الأكثر عدة أشهر!.. بالطبع هناك بعض الشعوب والجماعات غير المسلمة؛ قد قاومت الغزو الخارجي، كما في التجربة الكوبية، والفيتنامية، وغيرها؛ لكن نلاحظ أن كل هذه التجارب كانت مدعومة من بعض الدولة المجاورة أو من قوى عالمية كالاتحاد السوفييتي قبل تفككه أو الصين مثلاً..





حكم قيام قيادات بعض الجماعات الإسلامية بتهنئة النصارى بأعياد الميلاد ورأس السنة

سأل سائل: السلام عليكمم شيخنا: ما حكم قيام قيادات بعض الجماعات الإسلامية بتهنئة النصارى بأعياد الميلاد ورأس السنة وحضور كنائسهم؟





هكذا سقط الغنوشي والنهضة في حمأة الدمقرطة

أما آن للغنوشي أن يعلن توبته من داء الدمقرطة! تنازل عن ثوابت الدين وأصر على تنحية الشريعة من الدستور! وأباح الخمر والمنكر للأجانب؛ والأجنبي بمفهوم المواطنة من ليس بتونسي؛ يعني يحق للمسلم الجزائري أو المغربي أو الليبي مثلاً شرب الخمر في الفنادق المخصصة للأجانب!. وأباح العري على الشواطئ! فمن شاءت لبست الحجاب! ومن شاءت لبست البكيني! رغم أن الحجاب فرض قرآني لكنه لدى الغنوشي اختياري لجذب السياح!.





فتوى توحيد الأذان من كتشنر الإنجليزي إلى وولش الأمريكي

لقد استيقظ ضمير وزارة الأوقاف المصرية فجأة وشرعت في تجهيز حملة كبرى لاجتياح المآذن النشاز التي تعلو سماء المحروسة وضم أصوات المؤذنين في صوت واحد وعلى نغمة واحدة ومن ثم العودة إلى شعيرة التوحيد (توحيد الأذان) التي أفسدها هؤلاء الشركاء (كل مساجد القاهرة) ما عدا المسجد الذي ستتوحد فيها المآذن لكي يكون أسوة تقتدي به سائر مساجد مصر ومنائرها الآبقة!





الفوضى الخلاقة

 الفوضى الخلاقة التي بثتها الماسونية في أدبياتها، وتبنتها أمريكا عمليا بعد غزو العراق عام 2003 ليس من باب الخيال والمؤامرة التي تتم في السر!.

 

 

 

 





ما صحة الرواية عن امرأة جاءت شاكية لسيدنا دوادعليه السلام

ما صحة الرواية عن امرأة جاءت شاكية لسيدنا دوادعليه السلام

بأن طائراً خطف منها خرقة بها مال لها؟





إطعام الشعب قبل الحكم بالشريعة.. يا طالبان!

فمقولة إطعام الشعب أولاً ..  الحرية أولاً .. العدل أولاً..! مقولة مضللة؛ كأن الإسلام جاء لتجويع الناس! كأن الإسلام ضد أن يعيش الإنسان حراً كريماً لا سلطان عليه إلا سلطان الشرع؟! وكأن الإسلام ضد العدل بين الناس؟!..  فهل جاء رسول الله صلى عليه وسلم إلى أهل مكة بالمن والسلوى؟! وهل هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة ومعه العسل واللبن والذهب والفضة؟!





التراث والتجديد في فكر الدكتور حسن حنفي

وقد اخترت هذا الكتاب بصفة خاصة عن سائر كتبه لأنه أوضح عبارة وأخطر طرحاً في إفصاحه المباشر عن اطروحته اليسارية ولا تحتاج عباراته إلى تأويل أو غموض يحتاج إلى تفسير.. فلكي لا يتهمنا أحد بالتحامل على الدكتور حسن حنفي حيث نفسر أقواله بما لا تحتمل.. لذلك رشحت هذا الكتاب الذي لم يتب مؤلفه حسن حنفي ولم يعلن ذلك على الملأ بل إنه يعتز به وينادي بكل ما فيه..





 الأجوبة الشرعية على الأسئلة الشامية تقديم د هاني السباعي

من فضل الله تعالى على بعض أهل العلم أن يرزقهم بأصحاب وتلاميذ يحفظون علومهم، وما كانوا يقولونه، ويسطرونه في حياتهم. وكما جاء في الحديث الصحيح (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له). فأكرم به من علم ينفع الله به الناس قبل وبعد الممات.





هل يقال للخارجي أخي في الله وما حكم السلام عليه؟

سأل سائل هل يقال للخارجي أخي في الله وما حكم السلام عليه؟





مولوي جلال الدين حقاني  كوكب دري في سماء الزمان

إلى الحائرين التائهين الذين يسألون: من أين نبدأ والعدو يحيط بنا من كل مكان؟. إلى الذين يصدّرون اليأس والعجز للناس ويرضون بالركون للذين ظلموا!.. إلى الذين يستسلمون ويرضخون لقهر واقع مذل مرير..

إلى كل من يتوق لطريق الخلاص؛ طريق العزة والكرامة.. إلى الذين يتوقون لحل معضلات الأمة وتطهير بلاد المسلمين من المحتلين الأجانب وأزلامهم المحليين؛ لا فلاح ولا نجاح ولا خلاص للأمة إلا بطريق ذات الشوكة؛ طريق ذروة سنام الإسلام.

وقبل أن ألج في أصل الموضوع، شكر الله سعي وجهد الفضلاء الذين جمعوا سيرة الشيخ المفضال العالم العامل؛ مولوي جلال الدين حقاني وجزى الله خيراً كل من ساهم في كتابة سيرته الذاتية.

 





 نجوم الإسلام في بلاد الأفغان تقديم د هاني السباعي

شرفني الأستاذ المجا هد الأديب الأريب سعد الله البلوشي أن أكتب تقدمة لكتابه الموسوم (من نجوم الإسلام في بلاد الأفغان) ولايسعني إلا الاستجابة لهذا الطلب النبيل. أقول وبالله التوفيق: عندما اطلعت على الكتاب هيّج مشاعري وأراق دمعاً لم يكن بمراق!. لم لا؟! فالكاتب وموضوع  كتابه عن أرض الفخر والفخار لكل مسلم! إنها أفغانستان أرض العزة والكرامة بلاد الصمود والثبات والشموخ! أفغانستان مقبرة الغزاة وحاضنة المهاجرين!.





إسلاميون بنكهة علمانية

من عجائب المقدور أن يقبل قادة ثورات الربيع الذي لم يعد يختال ضاحكاً! أن يحكمهم علماني في ثوب أبي جهل أو أبي لهب أو حتى نيرون! سواء كان الحاكم عسكرياً في خدمة محاربة الإسلام! أو من خلع زيه العسكري الملطخ بدماء الأبرياء أو مدنياً لا يرى الصلاح والفلاح إلا في غير شريعة الإسلام.

فالحيل السري الذي يربط بين العلماني؛ المدني والعلماني "العسكور" هو بغضهما لحكم الشريعة!! فالعلماني متناغم مع معتقده وتصوره للحياة! والإسلاميون المرابطون على ثغور البرلمانات والهيام بسلمية وأخواتها! تائهون حائرون يتلاعب بهم اللادينيون حيثما كانوا! فصار الإسلامي المتعاطي للدمقرطة! بينَ بينَ؛ لا هو إسلامي خالص! ولا علماني خالص! فأقرب وصف له أنه "علماسي" للجمع بين المتناقضين!. خافوا من ذروة الإسلام! فداسهم العسكر بالبيادة تحت الثرى!..





رسالة هادئة لقادة الإخوان المسلمين أي المنهجين أحق بالاتباع

في تعليق الدكتور عصام العريان (قيادي إخواني) على كلمة الشيخ الدكتور أيمن الظواهري بتاريخ السادس من شهر ذي الحجة لعام 1426هـ بقناة الجزيرة قال "نحن أمام منهجين في العمل يتصارعان على الإصلاح في العمل الإسلامي منذ عقود. وإذا كان هناك منهج ومدرسة تعتمدها الإخوان المسلمون وهي تقوية الأمة وتغييرها من أسفل وفقاً للآية (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). فقد ارتأى بعض الإسلاميين الآخرين أن الطريق لهذا يتم عبر السلطة ولذلك يركزون على السلطة وعلى الحكم وعلى الحكومات يريدون أن يزيحوها من الطريق ليغيروا بعد ذلك كما يشاءون بقوة السلطان وليس بقوة الشعب الذي يريد أن يغير ما بنفسه".

ويشدد العريان على صحة منهج الإخوان بقوله: "وقد أثبتت التجارب أن المنهج الإنقلابي على عكس ما يقوله الدكتور أيمن الظواهري يواجه الفشل بعد الفشل لأنه يعتمد أداة خطيرة جداً وهي التغيير من فوق. أما المنهج الإصلاحي الذي يتبناه الإخوان المسلمون هذا المنهج يثبت كل يوم أنه يزداد ترسخاً ونفوذا وإيجابية".





لا يستحضرون ديانته ولا يوصم بالإرهاب لأنه غير مسلم

المسلم إرهابي للنخاع من مهده إلى لحده! المسلم يتنفس إرهاباً ويقتات إرهابا! المسلم قنبلة موقوتة فد تنفجر في أي وقت!!.

المسلم موروثاته الجينية إرهابية حسب مقاييس العم سام وحلفائه! أنت مسلم إذن أنت إرهابي!!

للأسف هذه هي الصورة النمطية المحفورة في ذاكرة ساسة الغرب وأجهزته الإعلامية الجبارة!!.