ما صحة الرواية عن امرأة جاءت شاكية لسيدنا دوادعليه السلام

كلمة ع الماشي

 

ما صحة الرواية عن امرأة جاءت شاكية لسيدنا دوادعليه السلام

بأن طائراً خطف منها خرقة بها مال لها؟

 

د. هاني السباعي

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم أقول وبالله التوفيق:

أولاً: هذه رواية ليس لها أصل في كتب الصحاح ولا السنن ولا في مصادر السنة المعتبرة.

ثانياً: كيف لعشرة تجار حيث كاد مركبهم أن يغرق فأسقط الطائر الخرقة فسدوا بها المركب من الغرقة!! رغم أنه كان في إماكنهم أن يسدوا الفتحة بملابسهم مثلاً!!

ثالثاً: هذه الحكاية أقرب للإسرئيليات رغم أنها للعظة والاعتبار فما ينبغي أن يعتقد أنها رواية صحيحة عن نبي الله دواد عليه السلام.

رابعاً: لقد أغنانا الله في محكم التنزيل عن مثل هذه الحكايات ومن أصدق من الله حديثا: قال تعالى (وَعَسى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ) سورة البقرة آية 216. ويقول الله تعالى (فإن مع العسر يسرا. إن مع العسر يسرا) سورة الإنشراح الآيتان 5، 6. وفي صحيح مسلم عن أبي يحيى صهيب بن سنان رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً).  

خامساً: من أركان الإيمان أن نؤمن بقضاء الله وقدره  خيره وشره، ونؤمن أن الله يبتلي عباده بالخير والشر، وأن الله لا يريد لعباده إلا الخير والفلاح.

نسأل الله العظيم أن يكشف عنا وعنكم وعن أمة الإسلام الغموم والهموم والكروب والأمراض وأن ينصر الله الإسلام والمسلمين في كل مكان.

د.هاني السباعي 22ربيع الأول 144هـ ـ 4 نوفمبر 2021